الأخبار والأنشطة

02 أيار 2019
لابورا تدعو في عيد العمّال إلى خطّة طوارئ شاملة لانقاذ الشباب اللبناني

يعيّد لبنان عيد العمال هذا العام ومنذ سنوات خلت، وفي قلوب العمال غصة. كيف لا وهم يعانون ما يعانونه من مآس  ما زالت تستفحل عاما بعد عام. وهذه المآسي تبدأ بالأزمة الإقتصادية التي يتخبط بها وطنهم منذ أجيال ولا تنتهي بقلة فرص العمل وتعليق التوظيف في الإدارات العامة ومعضلة سلسلة الرتب والرواتب والحد الأدنى للأجور وصولا الى التلويح بالانهيار الكبير الذي يطالعنا به من يفترض أن تكون لديهم الحلول لمشاكل الوطن والمواطن.

 

وفي خضم هذه المعاناة يكاد العمال ان يتحولوا إلى عاطلين عن العمل أو في أحسن الأحوال إلى عاملين قادرين بالكاد على تأمين القوت اليومي لعائلاتهم...

 

ولكن وبالرغم من كل شيء، يبقى اللبنانيون متمسكين بالأمل الذي لولاه لفقدوا كل رجاء بالحاضر والمستقبل. هذا الأمل تعمل جمعية لابورا ومنذ تأسيسها قبل ١١ سنة على تعزيزه، لا بالشعارات والخطابات، بل بالفعل والعمل الجاد الخدماتي المجاني، والوقوف الى جانب اللبنانيين، وبخاصة الشباب منهم، من خلال مساعدتهم على إيجاد فرص العمل في القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى إجراء دورات تدريب  لطالبي العمل من أجل رفع فرص نجاحهم في امتحانات الدخول الى الوظائف وبخاصة وظائف القطاع العام.

 

إن لابورا اليوم تعيد التأكيد على ثباتها في موقع حماية الشباب من أشباح الحاجة والبطالة والهجرة مهما كانت الظروف، لأنها كمؤسسة تؤمن بالشباب وبقدرتهم على تغيير الواقع إلى الأحسن، لأنهم الأمل الوحيد بالمستقبل وببناء الوطن الذي يطمح جميع أبنائه إلى العيش فيه.

 

وتناشد لابورا المسؤولين في الدولة ومجلس الوزراء وضع خطّة طوارئ شاملة لانقاذ الشباب اللبناني وانتشاله من براثن الهجرة الحتمية. كما تدعو الى تطبيق سلسلة الرتب والرواتب بشكل سليم وعادل في كل المؤسسات على مختلف المستويات وايجاد الحلول الكفيلة باعادة هيكلة التوظيف مع القطاع العام لئلّا يؤثر ذلك سلباً على فرص العمل وكي تبقى الدولة حضناً جامعاً لأبنائها لأنّ عبارة "توقيف التوظيف" بحدّ ذاتها دعوة للهجرة.

 

وتشدّد لابورا على الاهمية القصوى لمعالجة ملفات الفساد بما يضمن حقوق المواطن والموظف الشريف ومحاسبة المتورطين بالفساد. كما تؤكد لابورا على ضرورة حماية العامل اللبناني من "هجمة" العمال الأجانب الذين باتوا يزاحمونه على لقمة عيشه حتى أصبح العامل اللبناني عاطلاً عن العمل.

 

ولمناسبة عيد العمال تتقدم لابورا من جميع العمال والموظفين بأحر التحيات وأصدق التمنيات بأن يعيده الله عليهم  بالخير والصحة والبحبوحة، لأن أياديهم التي تقطر تعبا وكدا وأمانة وإيمانا، هي المدماك الأساسي الذي يرتفع عليه بنيان لبنان والإنسان.

جمعية "لابورا"

المكتب الاعلامي

من نحن

تطلّعاتنا هي تأمين عمل لائق ودخل مستدام ومستقر لضمان التنوع الصحي للمجتمع اللبناني والعمل على تشجيع الأفراد اللبنانيين على المساهمة الفعالة في بناء الأمة من خلال مؤسسات القطاع العام.